أغرب الصدف الحقيقة الأقرب الى الخيال

لطالما عشنا العديد من حالات الصدفة في حياتنا ، كأن تلتقي بشخص في مكان غير متوفع ،أو تنجز عملا لا تتقنه مصادفة , الى غير ذالك من الصدف او الاحداث الغير المتوقعة , في هذا المقال نتحدث عن نوع اخر من الصدف وهي الغير متوقعة والقريب الى الخيال . ستصيبك بالذهول انها أغرب الصدف على الاطلاق

1. توأم بحياتين متطابقتين :

في ولاية ”أوهايو“ تم التفريق بين توأمين بعد الولادة مباشرة، دون أن يتعرف احدهم على الاخر او حتى يعلم بوجوده، وبالرغم من هذا فقاد عاشا حياتين جد متشابهة اللى حد كبير
فقد سميا نفس الاسم ”جايمس“ من طرف الأسر الذين تبنوهما، كما أصبحا كليهما ضباط شرطة، والاغرب من هذا ان كل منهما تزوج امرأة تحمل اسم ”ليندا“، وبعد زواجهما بفترة كل منهما رزقا بطفل ذكر وكل منهما أطلق على ابنه اسم ”آلان“، والمدهش ان التوأمين يحبان الكلاب ولكل واحد منهما كلب يدعى ”طوي“، وأصبح كل منهما مطلقا في مرحلة من حياته ، وتزوج كلاهما للمرة الثانية وكل منهما مع امرأة اسمها ”بيتي“.

2. مارك تواين يتوقع موته :

ازداد الفيلسوف مارك تواين سنة 1835، وصادف تاريخ ازياده مرور مذنب هالي بالقرب من كوكب الارض ، والذي يمر مرة كل 75 او 76 سنة، وفي سننة 1909 توقع مارك تواين أن يصادف موته مرور مذنب هالي المرة القادمة.
قال مارك تواين : ”لقد قدمت إلى هذه الحياة مع قدوم مذنب هالي سنة 1835“، وأضاف قائلا : ”إنه آت في السنة القادمة، وأنا أتوقع الرحيل مع قدومه أيضا“.
بطبيعة الحال لم يتوقع موته أو يتنبأ بيها لكن كانت هذه من بين أغرب المصادفات .

3. ممرضة لا تغرق أبدا :

”فيوليت جيسوب“ الناذلة والممرضة هل فعلا يمكن القول عنها انها محضوضة فقد كانت على سفينة HMS Olympic عند ارتطامها بسفينة HMS Hawke،سنة 1935 فكانت من الناجين من الغرق كما كانت كذلك على متن السفينة HMHS Britannic عندما غرقت بعد أن اصطدمت بلغم بحري سنة في 21 من نفمبر سنة 1916 ، والاكثر من هذا فقد كانت قبلها على متن سفينة التايتانك في الخامس عشر من ابريل سنة 1912 عندما غرقت إثر اصطذامها بجبل جليدي في شمال المحيط الأطلسي، أطلق على فيوليت جيسوب بعد ذالك اسم السيدة التي لا تغرق .

4. ماثيو وقصته مع الهجمات الارهابية:

في سنة 2015 نجا الامريكي ”ماثيو“ من المجزرة المسلحة الذي طال مسرح ”باتاكلان“ وراح ضحيتها الكثير من الناس الا ان ماثيو اصطنع الموت لينجو بحياته بأعجوبة والمدهش في الامر
انه كان في حادث مشابه ونجا منه ، ففي 11 سبتمبر 2001 كان قد نجا بأعجوبة أيضا من أحداث تصادم الطائرات ببرجي مبنى التجارة العالمي . على فعلا هو حظ أو سوء طالع لكن في نهاية المطاف فهي صدفة جد غريبة .

5. الحرب العالمية الاولى أول واخر قتيلين:

أول وآخر جندي قتلا في خضم الحرب العالمية الأولى
في بلجيكا وبالضبط في مقبرة سان سيمفوريان دفن أول ,اخر قتيلين في الحرب العالمية الاولى ، وتصل المسافة الفاصلة بين قبريهما 6 أمتار فقط ، بالاضافة الى ذالك فشاهدي قبريهما مقابلين لبعضهما، هذا الترتيب لم يكن مخططا له منذ البداية كل ما فالامر انها مصادفة . مع العلم ان عدد قتلى الحرب العالمية الاولى وصل الى 16 مليون شخص.

6. النجاة من حادث الطائرة :

نجى راكب الدراجة الهولندي ”مارتن دو جونغ“ ، بشكل غريب من حادثي سقوط طائرة في حياته، حيث أنه كان من المفترض أن يستقل الطائرة رقم 370 التابعة للخطوط الجوية الماليزية والتي فقدت بعدها في الجو , قبلها كان قد استقل الطائرة التي أقلعت قبلها بساعة.
وفي سنة 2014 كان قد عاش الوضع نفسه تقريبا بعدما غير الطائرة التي كاين سيستقلها والتي تخص الخطوط الجوية الماليزية والتي أسقطت بعد دخولها الأجواء الأوكرانية ، قبل أن يغير الطائرة كذلك وهذه المرة بغرض توفير المال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *