السر الحقيقي لمومياء الفضاء أتا

المومياء المسماة ” أتا ” والتي وجدت في صحراء ” أتاكاما ” في التشيلي قبل أزيد من خمسة عشر سنة، عن أحد المنقبين على الكنوز ، ونطرا لحجم الجثة الصغير وكدالك شكلها الغريب هيكل عظمي غريب، بجمجمة متطاولة، ومحجري عينين غائرتين، وجسد صغير للغاية فقد أعتقد حينها أنها تخص كانئنا فضائيا . الا ان التحاليل الجينية للحمض النووي أثبتت الحقيقة

فما هو سر تلك الجثة المحنطة الصغيرة ؟

كشف علماء الوراثة من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة عن التحاليل الجينية للحمض النووي للجسد الغريب الذي تم العثور عليه عام 2003 في صحراء أتاكاما بتشيلي. وبينت التحاليل الجينية أنه يعود لطفل مصاب بمجموعة من الطفرات، بحسب ما ذكر موقع “جينوم ريسيرتش”.

وفسر العلماء هذه الحالة الشاذة بانتهاك عمل الجينات البشرية، وأضاف العلماء أن الطفل قد يكون أجُهض في فترة مبكرة من العمر أو ولد في وقت متأخر وتوفي على الفور بعد الولادة.

وعُثر على مومياء هذا الطفل، الذي أطلق عليه اسم “أتا”، عام 2003 في قرية لا نوريا التشيلية. وصدم العلماء بطوله البالغ فقط 15 سنتيمتراً وبعظامه التي كانت تشبه عظام طفل عمره ست سنوات. بالإضافة إلى ذلك، كان لديه 10 أزواج فقط من الأضلاع بدلاً من 12، ولم تكن الجمجمة مشابهة للإنسان بسبب شكلها المستطرق. هذه المؤشرات أدت إلى الاعتقاد بأن كائن فضائي.

إقرأ ايضا : حقائق جديدة عن مياه القمر وامكانية استخدامها للشرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *