صوت الأم

معلومات غريبة عن صوت الأم
للام مكانة خاصة خاصة بالنسبة لرضيعها او طفلها على العموم ويبقى صوت الام من بين الامور المميزة لذى الاطفال وفي هذا الصدد قامت العلماء العديد من الدراسات الحديثة للوقوف على مذى تاثير صوت الام على طفلها ، حيث اتبثت احدى الدراسات الحديثة الى أن تأثير صوت الام على طفلها أكبر من تهدئته وايقافه عن الصراخ والبكاء .

وأفاد الباحثون بأن سماع الطفل لصوت أمه وهي تتكلم ، يؤدي إلى تحفيز عدة مناطق في دماغ الطفل ، بما في ذلك المناطق الخاصة بالعواطف والوظائف الاجتماعية وتمييز المعالم الوجهية وغيرها. وأن التحفيز يحدث عند سماع صوت الأم وحدها، دون أحدٍ سواها من النساء.

وهذا ما أكدته دراسة جديدة نشرت في «PNAS» الصادرة عن الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم .

وفي الدراسة قام العلماء بعمل تصوير على أدمغة 24 طفلا من الأصحاء، وأعمارهم بين 7-12 شهرا، وسمع كل طفل مقطعين صوتين، كل مقطع لأقل من ثانية واحدة، وفي المقطع الأول كان الصوت للأم تتفوه بأي كلمات، والمقطع الثاني لصوت حوار بين امرأتين غريبتين عن الأطفال، ووجد العلماء أن الاطفال أستطاعوا تمييز أصوات أمهاتهم بنسبه 97 بالمائة في نفس اللحظة، رغم أن الامهات لم تناديهم أو توجه لهم كلمات محددة يألفوها .
وكانت الدراسات السابقة تؤكد أن الرضع يفضلون أصوات أمهاتهم، لكن الجديد الذي وجدته هذه الدراسة، أن سماع الرضيع لصوت أمه تضاء معه مناطق معينة في الدماغ، و هي المناطق المعروفه بأنها للعواطف والمكافآت والتعرف على الوجه، وذلك أكثر من سماعهم لأصوات الاشخاص الاخرين.
ومن هنا يتضح أهميه حديث الام بأستمرار مع طفلها، وقدرته على تنشيط مناطق محددة في الدماغ، يمكن أن تكون مؤثر قوي وفعال في تكوين شخصيته الاجتماعية مستقبلا.
ويقول الباحثون «إن الأطفال الذين أظهروا مقداراً أكبر من الاتصالات بين مناطق الدماغ في أثناء الاستماع لأصوات أمهاتهم، كانوا يتمتعون بمهارات وقدرات اجتماعية أقوى من باقي أقرانهم»،و«لعلّ نتائج هذه الدراسة تُفضي إلى تشكيل قالب جديد لتحرّي مشاكل التواصل الاجتماعي لدى بعض الأطفال المصابين بأمراض مثل التوحد».

 

رأي واحد على “صوت الأم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *