مذنب هالي

مذنب هالي (/ˈhæli/ أو /ˈheɪli/), يشار إليه رسميا 1P / هالي, هو مذنب مرئي من الأرض كل 75-76 عاما. هالي هو مذنب يكون مرئيا بوضوح بالعين المجردة من الأرض، والمذنب الذى يُرى بالعين المجردة هو الوحيد الذي قد يبدو مرتين في حياة الإنسان.[10] كان آخر ظهور للمذنب هالي في الأجزاء الداخلية من النظام الشمسي في عام 1986، وسوف يظهر بعد ذلك في منتصف 2061.

وقد لوحظ عودة المذنب هالي إلى النظام الشمسي الداخلي، وسجلت من قبل علماء الفلك منذ سنة 240 قبل الميلاد على الأقل. وقد قدمت سجلات واضحة من شكل المذنب التي ترجع إلى الصينيين، والبابليين ، وفي العصور الوسطى في أوروبا بالإستناد إلى تسلسل زمني، ولكن لم يتم التأكد أنها عودة ظهور نفس المذنب في ذلك الوقت، وتم تحديد دورات المذنب الأولى في عام 1705 من قبل عالم الفلك الإنجليزي إدموند هالي، الذي أطلق إسمه عليه.

كان لظهور المذنب هالي في عام 1986 أول ظهور لهُ مع كثير من التفاصيل التي سجلتها المركبات الفضائية، وتم توفير بيانات الرصد الأولى على بنية نواة المذنب وآلية ذؤابة المذنب وتشكيل ذيل المذنب . وأيدت هذه الملاحظات العديد من الفرضيات منذ فترة طويلة بشأن بناء المذنب، وخاصة نماذج “كرات الثلج القذرة” لفريد ويبل، الذي توقع بشكل صحيح أن مذنب هالي سيتألف من خليط من الثلوج المتطايرة – مثل المياه، ثاني أكسيد الكربون، و الأمونيا – و الغبار الكوني. وتقدم البعثات أيضا البيانات التي تبنت إصلاحا جوهرياً وإعادة تكوين لهذه الأفكار على سبيل المثال، ويعتبر الآن إن سطح المذنب هالي يتكون معظمهُ من المواد الترابية، غير المتطايرة، وأنه يتكون من جزء جليدى ضئيل.

المصدر : ويكييبيديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *