الخمول يؤدي اللى الموت المبكر

خلصت مجموعة من الابحاث والدراسات التي قام بها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية, الى أن الجلوس لفترات طويلة جدا يسبب نوعا من الخمول الامر الذي يزيد من احتمالية الاصابة بمجموعة من الأمراض , كالسكري وأمراض القلب مما يؤدي بطبيعة الحال الى الموت المبكر, إضافة الى تأثيره سليبا على الدماغ وصحته .

وكشفت الدراسة التي توصل اليها الفريق البحثي ونشرت في دورية “بلوز وان” العلمية في عددها الأخير، أن الجلوس لفترات طويلة ارتبط مع ترقق منطقة الفص الصدغي، وذلك يؤثر على صحة الدماغ، خاصة المناطق ذات الأهمية البالغة في تكوين الذاكرة.

ووجد الفريق أيضا أن النشاط البدني، حتى عند مستوياته المرتفعة، غير كاف لتعويض الآثار الضارة المترتبة على الجلوس لفترات طويلة.

وقال الدكتور ديفيد ميريل، أحد أعضاء فريق البحث إن “ترقق منطقة الفص الصدغي يمكن أن يكون مقدمة للتراجع المعرفي والخرف لدى البالغين في منتصف العمر وكبار السن “، مضيفا أن الحد من السلوك المستقر قد يكون هدفا محتملا لتحسين صحة الدماغ لدى الأشخاص المعرضين لمرض الزهايمر.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الخمول البدني يمثل السبب الرئيسي الذي يقف وراء حدوث نحو 21% إلى 25% من حالات سرطاني القولون والثدي، و27% من حالات السكري، وقرابة 30% من أمراض القلب والأوعية الدموية.

إقرأ أيضا : سم العناكب يعالج الشلل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *